شاهد بالصور اخر ابداعات مصممة الاكسسوار مريم سامي لموسم الشتاء

كتب / مصطفى العطار

اطلالة قوية و جذابة للغاية ابدعت فيها مصممة الاكسسوار الصيدلانية مريم سامي لتقدم كولكشن للشتاء جديد و مميز جمعت به العديد من المواد الخام المختلفة مثل الخرز والاحجار الكريمة و الفرو و جمعت بين التصميم و التطريز لتخرج لنا كوكتيل من الابداع و التميز و الرقى

و التي صرحت لمملكتي عن بدايتها مع أعمال الهاند ميد :

بدأت من عمر 6 سنوات بالرسم والتلوين وعمل مجسمات بالفوم والكرتون
ولما اسرتى اكتشفوا موهبتى ساعدونى و وفرولى كل الخامات
فتدرجت من الرسم على الورق للزجاج وعملت فازات وتابلوهات
وبعدها الرسم على القماش وعملت تيشرتات
وبعدها تعلمت شغل الجلود وعملت محافظ واحزمة وشنط
وبعدها اشتغلت فى تنسيق الزهور وكنت بعمل احلى البوكيهات بمختلف الاشكال
وكل دا بفضل تشجيع اسرتى كانو بيوفرولى الخامات
وكنت باشترك فى معارض من وانا فى سن الثانوى وببيع شغلى وكنت ببيع لاصدقائنا واقاربنا ودى كانت اكتر حاجة بتبسطنى وقتها ، وبعد ما تخرجت من الجامعة واشتغلت اتعلمت اعمل تابلوهات كانفا وسيرما كبيرة وعلى اعلى مستوى واخر مرحلة وصلتلها كانت الاكسسوارات
بدأت بموديلات بسيطة وبعدها تطورت للشغل بالاحجار القيمة وشغل النحاس وتشكيله
لدرجة انى كمان عملت تطريز لظهر سرير بالاحجار والخرز والسيرما
الى ان وصلت الى مرحلة نول الخرز واللى اعطتنى شهرة كبيرة لانها بتتميز بالدقة والصعوبة الشديدة محتاجه لمجهود وتركيز وصبر واتقان .





و أضافت :

-: عاجبنى قوى شغل الديكوباج والرسم على الخشب والموبيليا ونفسي قوى اعمل افكار كتيرة .
و انا عن نفسي باحب الرسم قوى وبعرف ارسم زخارف فنفسي ادخل ده فى الرسم على الاخشاب والجدران .

و أكدت على :

اول من اكتشف موهبتي هى والدتى وهى اكتر واحدة شجعتنى وكانت بتاخد شغلى تفرجه لاصحابها وهى فخورة بيا‏

و ان ‏الاسرة اهم شئ لانهم هم اللى دعمونى والدى ووالدتى شجعونى وكانو بيشترولى الخامات اللى بحتاجها وبيسيبونى افنن براحتى طول فترة الاجازة ويسيبونى اشترك فى المعارض وكانو ينزلو معايا القاهرة فى الازهر عشان نشترى خامات ويتعبو عشانى‏

: ‏وزوجى صيدلى وشخصية عملية وبيحب شغله جدا ومهتم بالصيدلية لكن رغم كدا بيسيبنى اشتغل براحتى وامارس هوايتى وابيع على النت جنب شغلى فى الصيدلية ودى حاجة انا بقدره واحترمه فيها جدا.

و احب اضيف ان الانترنت مهم جدا فى التسويق الان وانا استفدت منه جدا عملت صفحة خاصة بشغلى اسمها جولدن فينجرز ومن خلالها بسوق شغلى ده غير ان عن طريقه بنتعرف فى الميديا والاعلام والصحافة‏ .

و عن المعوقات أكدت على :


: ‏المعوقات اللى بتقابلنا اولا…… تقدير الناس لشغل الهاندميد وانهم يعرفو انه نتاج ابتكار ومجهود فنان مش مجرد سلعة عادية يعنى نفسي الناس تقدر شغل الهاندميد ويشجعوه بدل مانستورد شغل من الخارج ثانيا التسويق و ده مهم جدا ..
فيه فنانين موهوبين جدا لكن للاسف مش عارفين يسوقوا شغلهم عشان كدا لازم يتعمل معارض فى كل المحافظات بأجور رمزية لتشجيع الفناين ..بالاضافة الى محاولة تصدير المنتجات الراقيه للخارج عن طريق السفارات وعمل معارض‏ .


من وجهة نظرك ايه المشاكل اللي بتعاني منها المرأة المصرية و خاصة العامله ..؟


: ‏الضغوط من كل الجوانب دون تقدير المرأة المصرية ام وزوجة وانسانة منتجة مطلوب منها تحافظ على بيتها واولادها وزوجها وتخدمهم غير مجهود المذاكرة الرهيب اللى بتقوم بيه بجانب عملها ومحاولتها لاثبات نفسها فهى طول الوقت مضغوطة من جميع الاتجاهات وبتبقى محتاجة للتقدير المستمر ومحتاجة ان يكون لها شئ خاص بيها تحبه وتمارسه وتشبع هواياتها ومع ضيق الوقت وكمية الضغوط دايما بتيجى على نفسها

ايه أبسط احلامك للمرأة ؟
: نفسي كل سيدة يكون لها هوايتها المحببة وانها تمارسها ونشجعها لان دى اكتر حاجة بتلقى فيها نفسها وتسعدها .




اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة ©مملكتى الجديده

التصميم شارع 7 - احمد عاطف 01222456301