ونمضي دون قيود

بقلم / الشاعرة والكاتبة زيزي ضاهر


تسيرنا الأقدار كيف تشاء
تبحر بنا دون مرسى
أو حدود تردعها
لا قانون يقيدها
أو قاموس يكتبها
هي حرة في أهواءها
وحرة أنا كي أتمرد
فأتحدى قدري
وأبدأ معها معركتي
فأنتشي رائحة التمرد
بلا سلاح
أو أسلاك تقيدني
بل قلب يؤمن بالحلم
وبالأمل وأن لا مستحيل
كي أولد من جديد
ألا يحق لنا يوما
أن نثور على الوجع
نصرخ على أحكامها
أن ننتفض عليها
غير عابئين بقاموسها
كي نمضي في أحلامنا
دون قيود ترهقنا
أو خوف يتعبنا
وكيف السبيل
إلى حر اللقاء
والرحيل اشتد
على سلم الوداع
ألن تمضي بنا
يوما رائحة الأقدار
والعمر هاربا
دون أنفاس
أو حتى انتظار
يرقد لاهيا
على لهب الجموع
ويرتدي حلة الوداع
وإلى أين يا طيور الرحيل
والقلب معلق عناك
بين عودة ورجوع
وهل تودعيني دون لقاء
قد أقسمت لي يوما
أننا لن نفترق عن حلم الرجوع
هل نسيتي أننا عاشقان
نهذي كأول لقاء
ونبث لوعتنا
لأنفاس الصباح
فنولد على شفا اللقاء
وكم انتشينا يوما
من سحره الشقي
وافترشنا العمر حلوا
خلف هذا الباب الخفي
أنا يا سفن الأقدار لم أمضي
في طريقي بلا شراع
ودون عينيك لن أعبر بحار
فانتفضي معي
يا تغريدة الحقول
واكتبي رحلتي
فوق خط القدر
وارسمي حلمي هناك
على بيلسانة الحقول
فهي عتيقة
تشبه أحلامي
أرهقتها قساوة الأيام
لكنها تذوب عشقا
في زمنها الجميل
وحين تشتاق أن تعيش
تهاجر إلى أبواب الحنين
وتقفل وراءها كل ذكرى
لم تسرق من زمنها الشقي
وتبدأ على مرمى الشوق
رحلة هروب
خلف ظل لذكريات مضت
وتسجل على خط الرحيل
آخر جنون
وأجمل هروب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة ©مملكتى الجديده

التصميم شارع 7 - احمد عاطف 01222456301